قيد النشر

الأزمة اللبنانية وموقف المملكة العربية السعودية منها خلال الفترة (1982-1992م)

الأزمة اللبنانية وموقف المملكة العربية السعودية منها خلال الفترة (1982-1992م)

هادي عبد الفتاح المحاسنة
كلية العلوم و الأداب
جامعة العقبة للتكنولوجيا
عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
 
استلام البحث 19/05/2019                                                                                                                  قبول البحث 31/12/2019
 

الملخص

انتهجت المملكة العربية السعودية سياسة واضحة تجاه الأزمة اللبنانية، وحاولت تنفيذ سياستها القائمة على تحقيق التضامن العربي والتعاون المشترك، فسعت إلى خلق حالة من التوازن والوفاق الوطني اللبناني.كما ظهرت الوساطة السعودية في الأزمة اللبنانية بشكل جلي من خلال التقليل من حدة الحرب بين الحين والآخر بالصمت المتعمد، والتأثير على أطراف النزاع بالضغط على الفرقاء لتقليل الاعتراضات، أو لقبول خيارات معينة، أوبتقديم ضمانات سياسية للبعض الآخر. مرَّ موقف المملكة العربية السعودية من الأزمة اللبنانية بمرحلتين: الأولى (1982-1988م) ما بعد الاجتياح الإسرائيلي للبنان عام 1982، ونمو الشيعة المتأثرة بالثورة الإيرانية، وفي هذه المرحلة عمدت السعودية على تكثيف مبادراتها السلمية للتوفيق بين اللبنانيين وإنهاء الحرب. أما المرحلة الثانية (1988-1992م)، فكانت تتمثل بمرحلة الطائف التي جاءت نتيجة انقسام الدولة ومؤسساتها في أيلول عام 1988م إثر الانتخابات الرئاسية في لبنان فتوجب على السعودية إيجاد مبادرة فعالة للوصول إلى حالة من السلم.

الكلمات المفتاحيّة: الأزمة، موقف، لبنان، المملكة العربية السعودية.

pdfتحميل البحث 

Powerd by ZU Elearning Center