المجلد 19، العدد 1، 2019

العلاقة بين تاريخ الفن وعلم الآثار

العلاقة بين تاريخ الفن وعلم الآثار

  • احسان الرباعي
  • كلية الآداب واللغات
  • جامعة جدارا- الأردن
  • مأمون بني يونس
  • كلية الآداب واللغات
  • جامعة جدارا- الأردن
  • ماجد الخضري
  • كلية الآداب واللغات
  • جامعة جدارا- الأردن

استلام البحث 2018/09/20                                                                         قبول البحث 2019/01/30

https://doi.org/10.12816/0054782

الملخص:

بعد القناعات الأخيرة من قبل علماء تاريخ الآثار، والّتي تركّزت حول أهميّة الفن بوصفه ممارسة مفيدة لفهم للماضي، تبحث هذه الدراسة الدور المحتمل لممارسي الفن وتاريخه في البحث الأثري. وفي هذا السياق، فإن دور الفنانين ومؤرخيه في تفسير الثقافة المادية أو الأدلة الأثرية، له أهمية خاصة؛ لهذا تجلّت أهميّة هذه الدراسة من جهة استخدام الممارسة الفنية الخاصة كطريقة استكشافية؛ لتطوير بعض القضايا التي تنشأ في العلاقة بين تخصصات الفن وعلم الآثار، وعليه يكون تحديد المفهوم التوافقي لهذه العلاقة، بين مجال علم الآثار، على أنه من المجالات التي يكون فيها الارتباط بممارسة تاريخ الفن أكثر أهمية. ثم شملت الدراسة شرحاً لكلا المصطلحين؛ لتوفير أساس علمي فلسفي للبحث بهذه العلاقة، بوصف تخصصات الفنون حركة تهتم بالتجربة الحسية، وتصور المواقع الأثرية، والمصنوعات اليدوية. وقد خلصت الدراسة بعد التفسير، والتعريف، والمقارنات، بأن العلاقة بين ممارسة الفن وتأريخه، وعلم الآثار وتأريخه، تتوقف على مدى القبول والفهم التفسيري لكلا الطرفين، كما أنها خلصت إلى ضرورة التنبه إلى دراسات علم الأنثربولوجيا في التعامل مع التراث والفن، بوصف الأنثربولوجيا علمَ الآثار الاجتماعي، بحيث يتم تفسير الآثار من خلال ثقافة المتلقي وتربيته الفنية والجمالية.

الكلمات الدالة: تاربخ الفن، علم الآثار، الجمال، التذوق.

pdfتحميل البحث

Powerd by ZU Elearning Center