المجلد 19 العدد الثالث 2019

(الأثر العقديّ في توجيه المحظور اللغويّ للبنية الصّرفيّة (دراسة دلاليّة

الأثر العقديّ في توجيه المحظور اللغويّ للبنية الصّرفيّة (دراسة دلاليّة)

  • عاطف عادل شفيق المحاميد
  • اللغة العربيّة وآدابها الآداب
  • جامعة الحسين بن طلال
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • عماد الدّين نايف محمّد الشّمريّ
  • اللغة العربيّة وآدابها الآداب
  • جامعة الحسين بن طلال
  • عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.
  • استلام البحث 2018/12/09                   قبول البحث 2019/03/14
  • https://doi.org/10.12816/0054701
  • الملخص:
    إنّ لعلماء الكلام وأهل التّأويل مواقف خاصة وهم يتعاملون مع ظواهر بعض الاستعمالات اللغويّة، وبخاصة في القرآن الكريم، أو ما أضيف
    إلى حقّ الله تعالى وكلامه؛ لأنّ الاقتصار على ظاهر الاستعمال عندهم وفق منطلقات مذاهبهم الفكريّة قد يفضي إلى محظور شرعيّ، فكان
    التّأويل مطل با ضرور يا في النّظر إلى معاني القرآن الكريم، وهذا بعد تحكيم العقل في التّأويل على ألاّ يتعارض مع الاستعمال.
    نهضت هذه الدّراسة بمحاولة الكشف عن مسألة المحظور اللغويّ للبنية الصرفيّة، التي ظهرت نتيجة إحساس علماء اللغة والتّفسير المطلق
    بأنّ القواعد الصّرفيّة يجب أن تتصف بالكليّة، ولمّا انطلقوا في تأويلاتهم للاستعمالات من منطلقات عقليّة، ظهر فيها أثر الفكر العقدّي للفرق
    الإسلاميّة في توجيه الدّلالة اللغويّة للألفاظ والصّيغ، التي أفضت إلى ظهور مسألة المحظور اللغويّ لديهم؛ نتيجة عدم توافق الوظائف اللغويّة التي
    حددت في أصول اللغة مع أصولهم المذهبيّة.
    الكلمات المفتاحية: المحظور اللغويّ، الصّرف العربيّ، المحظورات الصّرفيّة، التّأويل، التّنزيه.
  • pdfتحميل البحث
Powerd by ZU Elearning Center